رئيس المنظمة السودانية للحريات الصحفية : الحريات الصحفية في السودان تمضي نحو الأفضل بعد الحوار الوطني

 

 

اكد الدكتور النجيب ادم قمر الدين رئيس المنظمة السودانية للحريات الصحفية أن الحريات الصحفية بالسودان تمضي للامام في تحسن خاصة بعد اجراء الحوار الوطني وان هناك تقدما في امر الحريات، مبينا أن الحوار يساعد في دفع الحريات الصحفية للاحسن،.

وأشار إلى وجود مؤشر في تأخر الحريات الصحفية في بعض الدول مما يدل على اننا نواجه تحولا في التعامل مع الإعلام.

واستعرضت المنظمة اليوم الاثنين ملخص تقرير أوضاع الحريات الصحفية في السودان في النصف الأول من عام 2017 ومقارنات مع دول العالم والمنطقة حيث ابان التقرير أن الصحافة السودانية شهدت خلال عام 2016 حالات حجب متكررة للصحف السياسية بلغت (61) حالة وقد أثرت تلك الظاهرة كثيراً على مشهد الحريات الصحفية في السودان، غير أن الإجراءات الاستثنائية عموماً ضد الصحف قلت كثيراً خلال النصف الأول من عام 2017، إذ لم ترصد الا ثلاث حالات حجب مما يعني أن هنالك تقدما ملحوظا في الاتجاه الأفضل .

واكد التقرير انه تم خلال السنوات الخمس الأخيرة (2012 ـ 2016) بالإضافة إلى النصف الأول من عام 2017م، مقتل أكثر من 824 صحفيا في55 بلداً حول العالم، وذلك إما باستهداف مباشر للأفراد بسبب النشر، أو في إطارات الصراعات الدموية في بعض البلدان، أو اغتيال منظم بعد الاختطاف، ولم يتم القبض على الجناة في تلك البلدان وتقديمهم للمحاكمة، (هذا بالإضافة إلى محاولات الاغتيال الفاشلة)، أو التهديد بالقتل. ومن بين تلك البلدان التي شهدت اغتيال صحفيين في تلك الفترة 22 بلداً في أفريقيا والبلاد العربية. وكذلك تعرض عشرات الصحفيين لمحاولات اغتيال نجوا منها بأعجوبة و جرح العشرات غير أن السودان لم يشهد خلال الفترة المعنية هذه الظاهرة هذ بجانب اختطاف الصحفيين غير أن السودان لن يعرف هذة الظاهرة

وابان التقرير أن عدد الصحفيين الذين تعرضوا للسجن لفترة طويلة بسبب النشر خلال عام 2014 م بلغ أكثر من 220 صحفياً في عشرات البلدان حول العالم، ومثلهم عام 2015، وتم اعتقال أو محاكمة أو اختطاف 142 صحفي عام 2016، وبلغ عدد الصحفيين المعتقلين خلال النصف الأول من عام 2017 أكثر من 246 صحفياً وذلك حسب تقارير المنظمات الدولية، ولكن لم يكن السودان من بين تلك الدول التي شهدت اعتقالات لفترات طويلة. وهنالك في السودان ثلاث حالات استجواب أو استدعاء أو حجز من جانب الشرطة لفترة قصيرة هذا بجانب تمتع المعارضة السياسية وقادة الحركات المسلحة بمساحات واسعة من النشر والمقابلات التي طرحوا من خلالها آرائهم وانتقاداتهم للحكومة ودعواتهم للانتفاضة ضدها، سواء كان من خلال الصحف السياسية الصادرة بالخرطوم، أو بعض القنوات الفضائية، وتلك الظاهرة بالنسبة للمعارضة السياسية غير متوفرة إلا في عدد قليل من البلدان العربية، أما المعارضة المسلحة في البلدان الأخرى فهي لا تتمتع بهذه الفرص.

واكد التقرير متابعة المنظمة أوضاع الحريات الصحفية بالسودان في النصف الأول من العام 2017 م حيث طرأ تحسن واضح لم يشهد انتهاكا ممنهجا ومستمرا للصحف و الصحفيين إلا أن هنالك بعض الحالات الطفيفة في قضايا النشر ومعظمها أمام العدالة.

أما بالنسة لاوضاع الحريات الصحفية عالمياً للنصف الأول من عام 2017 فأشار التقرير إلى انتهاكات واسعة من الحريات الصحفية تجاوزت الالف حالة، تنوعت بين القتل والاعتقال والاصابات بجروح والتهديد بالقتل والضرب والمصادرة وغيرها من اشكال الانتهاكات في مختلف القارات ؛ أشكال الانتهاكات حيث بلغ عدد الصحفيين القتلى على مستوى العالم في النصف الأول من العام أكثر من 75 صحفياً، منهم 24 في سوريا و11 في المكسيك و9 في العراق و10 في أفغانستان و4 في باكستان و3 في كل من جمهورية الدومينيكان واليمن و2 في روسيا وواحد في كل من بنغلاديش والفلبين وألمانيا ونيجيريا وبورما وهندوراس والهند ونيجيريا وتركيا والكنغو. ومن الملاحظ أن معدلات القتلى من الصحفيين والإعلاميين في سوريا في تناقص.

 

 

عداد الزوار

اليوماليوم108
الامسالامس111
الاسبوع الحاليالاسبوع الحالي567
الشهر الحاليالشهر الحالي1503
عدد الزوار الكليعدد الزوار الكلي529461

استطلاع الرأي

ما تقييمك لوضع حرية الصحافة والتعبيـر في السودان؟

جيد - 72.7%
ضعيف - 18.2%
سيء - 9.1%

صورة اليوم

مواقع ذات صلة

اتصل وتواصل

  •   البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  •   الهاتف:00249157796153