العراق : السلطات العراقية تعتقل الصحفي سمير عبيد عند حاجز بغداد

قوات الامن العراقية اعتقلت الصحفي المستقل العراقي والمعلق السياسي سمير عبيد عند نقطة تفتيش على مشارف بغداد في 2 شباط بينما كان في طريقه لزيارة الأقارب في مدينة جنوب وسط النجف، وفقا لتقارير صحفية وشقيق الصحفي حسن عبيد حسان.

وقال شقيقه حسن عبيد  أن سمير أخذ لمقر المخابرات فى بغداد حيث احتجز منذ اعتقاله. وخلال اعتقال سمير، ضبطت السلطات أيضا سيارته وأمتعه وأمواله دون أمر اعتقال .

في الأسابيع التي سبقت اعتقاله، نشر عبيد مقالا على صفحته على فيسبوك، التي تضم أكثر من 24،000 متابع، كانت تنتقد الحكومة العراقية، ووثيقة حكومية مزعومة تشير إلى الممارسات الفاسدة.

وقال منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شريف منصور من واشنطن "يجب على السلطات العراقية التوقف عن مضايقة واعتقال الصحفيين مثل سمير عبيد لنشر تقاريرهم وآرائهم إلى وسائل التواصل الاجتماعي". وندعو السلطات العراقية إلى الإفراج فورا عن عبيد والسماح للصحفيين العمل بحرية ودون خوف من الانتقام ".

وبحسب شقيق الصحفي، لم تتمكن عائلة عبيد أو المحامي من الاتصال بالصحفي منذ اعتقاله، لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانت التهم قد قدمت ضد عبيد.

وقال شقيق الصحافي انه يعتقد ان السلطات اعتقلت عبيد لانهم يتوقعون من محكمة عليا عراقية ان تنقض قرار محكمة جنائية في بغداد بالافراج عن عبيد في اواخر العام الماضي بسبب عدم كفاية الأدلة. ومن المقرر ان تعقد المحكمة العليا جلسة استماع في 18 فبراير المقبل.

اعتقلت القوات المسلحة العراقية سابقا عبيد في منزله في بغداد في 22 أكتوبر 2017م, بعد يوم واحد من نشر عبيد مقالا على صفحته على الفيسبوك تنتقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وثقت لجنة حماية الصحفيين.

ومنذ إطلاق سراحه في 11 ديسمبر 2017، حجبت السلطات العراقية جواز سفر عبيد وغيره من الوثائق، وفقا لما ذكره حسن.

 

 

 

 

بعد إطلاقه في ديسمبر، واصل عبيد نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي. وفي 27 يناير 2018، كتب رسالة بعنوان "لماذا 85 في المئة من المسؤولين العراقيين فاسدون وكاذبون؟" التي انتقدت السلطات السياسية والدينية، وانعدام سيادة القانون في العراق، فضلا عن الرقابة السائدة والمجتمع المدني الخاضع للرقابة. وفي وقت سابق، يوم 17 يناير، وقال انه نشر ما قال انه وثيقة رسمية من الأمانة العامة لمجلس الوزراء تدعو موظفي القطاع العام للتصويت في الانتخابات البرلمانية المقبلة، التي من المقرر أن تعقد يوم 12 مايو، تحت تهديد قطع من رواتبهم.

 

 

 

عداد الزوار

اليوماليوم526
الامسالامس659
الاسبوع الحاليالاسبوع الحالي2516
الشهر الحاليالشهر الحالي16135
عدد الزوار الكليعدد الزوار الكلي635668

استطلاع الرأي

ما تقييمك لوضع حرية الصحافة والتعبيـر في السودان؟

جيد - 72.7%
ضعيف - 18.2%
سيء - 9.1%

صورة اليوم

مواقع ذات صلة

اتصل وتواصل

  •   البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  •   الهاتف:00249157796153